نقابة عمال النفط والثروة المعدنية بحمص تعقد مؤتمرها السنوي لعام ٢٠٢٣


الحقيقة ـ فايز العباس

حمص

٤ / ٢ / ٢٠٢٤

بحضور عضو قيادة فرع حمص لحزب البعث العربي الإشتراكي رئيس مكتبي العمال والاقتصاد الفرعيين د.محمد الصاج، ورئيس الاتحاد المهني لقطاع المواد الكيماوية والنفط عبد المعين حميدي، ورئيس اتحاد عمال محافظة حمص حافظ خنصر، والمشرف على أعمال المؤتمر دارين رجوب، وأعضاء المكتب التنفيذي بمحافظة حمص تمام السباعي و عمار داغستاني و بشار عبد الله، عقدت نقابة عمال النفط والثروة المعدنية مؤتمرها السنوي في قاعة سامي الدروبي بالمركز الثقافي بحمص برئاسة رئيس مكتب النقابة سمير ابراهيم الذي استعرض ماتم تنفيذه في العام الماضي وخطة عمل مكتب النقابة للعام الحالي. 

ليتم بعدها فتح باب المداخلات التي كان من أهمها: 

تأمين مساكن للعاملين قرب محطة غاز المنطقة الوسطى، وعدم تخفيض الإضافي للعمال الذين يؤدون الخدمة الاحتياطية، ومنح طبيعة العمل والحوافز حسب مراكز العمل وطبيعتها، ومنح وجبة غذائية دائمة للعاملين في الدوام الصباحي والمعاناة من وسائل النقل، ومنح الوجبة الغذائية عينا، وتأمين سيارة خدمة وتأمين عمال لمعمل مزج الزيوت، وموضوع الهدر في الشركة السورية للنفط، والآلية الخاطئة مع شركة ديكسا الطبية، وقصور قانون التأمينات الاجتماعية ومعاناة المتقاعدين، وتطوير مصفاة حمص لمواكبة التطور العالمي، وإصدار تشريع نقدي خاص بالنفط، وتعديل صناديق النقابة لمجاراة حركة السوق، والتأمين الصحي، وإعادة النظر بالمحاكم بين القطاع العام والقطاع الخاص، حيث أن الأحكام التي تصدر تكون دائما لصالح القطاع الخاص، وموضوع التمييز الجائر بالحوافز في المحطة الرابعة، وتعطل الباص وتوقفه عن الخدمة بسبب مرش، والمطالبة بطبيب أسنان في شنشار علما أن العيادة موجودة، وإعادة التحليل الدوري لرصاص الدم في شركة محروقات، وغياب الآليات الواضحة لتسلم مناصب المدراء، وازدياد نفوذ الجهة الإدارية، والتعنت الإداري، والنظر بالعقد المبرم مع المشفى العسكري، حيث أنه لا يقدم الخدمات الطبية كاملة، والمطالبة بالعودة إلى المشفى العمالي، وبناء الشاليهات في طرطوس. وموضوع توطين الرواتب ومشكلة الصرافات.

وقام المدراء بالرد على ما يخصهم من أسئلة ومداخلات. 

كما أكدت الردود النقابية على أهمية وأحقية المطالب التي طرحت وضرورة العمل على تحقيقها. وتلبية مطالب العمال المحقة وتذليل الصعوبات التي تعترض عملهم، لدفع عجلة الانتاج. 

ـ رئيس مكتب نقابة عمال النفط والثروة المعدنية سمير ابراهيم: 

المؤتمر السنوي هو وقفة كبيرة لقضايا عمالنا، والتي أغلبها معلق بسبب الأزمة والظروف، كالوجبة الغذائية والألبسة وصعوبة الإقامة بالمحطات الصحراوية وقيمة الإطعام في هذه المحطات، كل هذه القضايا ممكن أن تتحقق فيما لو أنجز التشريع النفطي، وعلى ما يبدو ضمن هذذه الظروف لا يمكن إنجازه، ولمن سنبقى نسعى جاهدين لتحقيق ما أمكن من هذه المطالب المحقة لعمالنا. 

في العام الماضي تم تعديل صناديق النقابة بنسبة ١٠٠٪. كما تم في أغلب الشركات تسليم الألبسة العمالية وفق المخصص ووفق الأنظمة الداخلية للشركات، وهناك مطالبة بتعديل الأنظمة الداخلية لكثير من الشركات لتعديل هذه الألبسة بحيث تشمل الإداريين والماليين بالهندام المناسب لهم، 

ونعمل لتشميل كل من هو غير مشمل بالنقل، وتأمين اللباس للجميع، وتعديل صناديق النقابة وطبيعة العمل، وفاقد الهدر في الشركة السورية للنفط. 

وفي ختام اعمال المؤتمر رفع المؤتمرون برقية عهد وفاء وولاء للسيد الرئيس بشار الأسد. 

 

 

أخبار ذات صلة