نقابة عمال المواد الكيماوية بحمص تعقد مؤتمرها السنوي لعام ٢٠٢٣


الحقيقة ـ فايز العباس

حمص

٤ / ٢ / ٢٠٢٤

بحضور عضو قيادة فرع حمص لحزب البعث العربي الإشتراكي رئيس مكتبي العمال والاقتصاد الفرعيين د.محمد الصاج ، ورئيس الاتحاد المهني لقطاع المواد الكيماوية والنفط عبد المعين حميدي ورئيس اتحاد عمال محافظة حمص حافظ خنصر، والمشرف على أعمال المؤتمر نبيل معلا، عقدت نقابة عمال المواد الكيماوية مؤتمرها السنوي في قاعة سامي الدروبي بالمركز الثقافي بحمص برئاسة رئيس مكتب النقابة تمام الوفائي الذي استعرض ماتم تنفيذه في العام الماضي وخطة عمل مكتب النقابة للعام الحالي. 

ليتم بعدها فتح باب المداخلات التي كان من أهمها: 

منح القوام الغذائي عينا ومعالجة ملفات عمال الأسمدة وتحسين الوضع المعيشي ليتناسب مع غلاء الأسعار وتعديل طبيعة العمل لعمال المناجم و الفوسفات والتي تمنح حاليا على أجر العام ١٩٧٤ ولا تتجاوز ١٠٠ ليرة، وتكليف العمال بالعمل الإضافي وفق قانون الشؤون الاجتماعية والعمل، وإعادة التعاقد مع المشفى العمالي، وسد النقص في العمال والسائقين والمعدات في المناجم، وتأمين آليات هندسية وخدمية، وإعادة العمال المنقطعين عن العمل و الحاصلين على موافقات أمنية لعودتهم للعمل وتثبيت العمال المؤقتين، وتأهيل مساكن العمال في مناجم خنيفيس والشرقية، وتأمين مستلزماتها. وفتح باب التقسيط لشراء المواد الأساسية عن طريق مؤسسات الدولة، والنظر بوضع العمال الذين مضى على إجازاتهم بلا أجر خمس سنوات بقصد التعاقد مع الشركة المستثمرة في شركة الأسمدة ومعالجة ملف التأمينات الاجتماعية للعمال المتعاقدين ومعالجة اوضاع العمال المندبين. ومنح الوجبة الغذائية عيناً. والمطالبة بالقوام الغذائي لعمال المرملة وطبيعة العمل وصعوبة الإقامة. وتأمين برادات لمناجم الفوسفات، وتأمين سيارات خدمة لعمال مناجم خنيفيس والشرقية، وإعادة افتتاح عيادة الأسنان في المناجم، وتأمين أسطوانات غاز فارغة لزوم مركز تبديل الغاز في شركة الفوسفات، وزيادة الحوافز لمرملة القريتين وتأمين مازوت تدفئة، مما تمت المطالبة بحل موضوع دخول العمال إلى شركة الأسمدة، والمشاكل الكبيرة مع الشركة المستثمرة. 

هذا، وقام المدراء بالرد على بعض المداخلات التي تقع في مجال عملهم. 

وأكدت الردود النقابية على أهمية وأحقية المطالب التي طرحت وضرورة العمل على تحقيقها. وتلبية مطالب العمال المحقة وتذليل الصعوبات التي تعترض عملهم. 

 

ـ عضو قيادة فرع الحزب د. محمد الصاج أكد أن معظم المداخلات محقة و هي لو كانت مكررة فهذه طبيعة العمل النقابي وهي في سبيل تحقيق مكتسبات جديدة للأخوة العمال. 

واستعرض الصاج ما تمر به سورية من ظروف ووصفها بالأصعب و الأقسى، مؤمدا أن هذا سيزيدنا تحدي و إصرار لإعادة سورية أبهى وأجمل مما كانت. 

ـ رئيس الاتحاد المهني عبد المعين حميدي أشاد بالمداخلات المقدمة ووصفها بالأصوات العالية والمحقة التي نفتخر بها في العمل النقابي و أكد أن العمل قائم بالتعاون والتكافل مع التنظيم النقابي لإيصال كافة المطالبات للجهات المعنية و تذليل وتحسين واقع العمل والعمال ...

ـ رئيس اتحاد عمال محافظة حمص حافظ خنصر رد على عدة تساؤلات، وبين عدة نقاط تم تعديلها عن طريق عمل الاتحاد العام وأن النضال سيستمر حتى تحقيق كافة مطالبات الأخوة العمال. وأكد على ضرورة الاهتمام بالصحة والسلامة المهنية و الفحوصات الدورية و الحرص على تأمين اللباس الوقائي و العمل على تحسين الإنتاج وهو أساس الانطلاقة الجديدة التي تصب في تحسين الواقع الاقتصادي وأشار إلى متابعات الاتحاد العام لنقابات العمال لكافة مطالب العمل ومعالجتها مع الجهات التنفيذية و التعاون للحد من الفساد و العمل معاً جنباً إلى جنب في خندق واحد لعودة سورية أقوى وأفضل مماكانت.

ـ المشرف على أعمال المؤتمر نبيل معلا لفت إلى المزايا التي يقدمها الاتحاد العام لنقابات العمال لحاملي الهوية النقابية و أكد أن الشغل الشاغل للاتحاد هو تحسين الواقع المعيشي للاخوة العمال.

ـ رئيس مكتب نقابة المواد الكيماوية تمام الوفائي: 

أهم المداخلات كانت حول تحسين الوضع المعيشي وتحسين اوضاع العاملين في الشركة العامة للفوسفات والمناجم، إضافة إلى موضوع العقد المبرم مع الشركة المستثمرة للشركة العامة للأسمدة، ونخطط لتحسين القوام الغذائي ومنحه عينا، بالإضافة لتأمين المساكن الشعبية وإعادة تأهيلها لعودة العمال وذويهم إليها حيث تم إبرام عقد مع مؤسسة الإسكان العسكري بهذا الخصوص. 

في نهاية أعمال المؤتمر وجه المؤتمرون برقية عهد وفاء وولاء للسيد الرئيس بشار الأسد. 

 

أخبار ذات صلة