مجلس محافظة حمص يعقد جلسته الثانية للدورة العادية الأولى لعام ٢٠٢٤


الحقيقة ـ فايز العباس

حمص

٣١ / ١ / ٢٠٢٤

عقد مجلس محافظة حمص جلسته الثانية للدورة العادية الأولى لعام ٢٠٢٤ برئاسة رئيس المجلس فواز الهاشمي 

 وحسب ما صرح امين سر المجلس أكسم عمران أنه على جدول أعمال الجلسة كتاب مديرية الشؤون المالية (دائرة الموازنة المستقلة ) المتضمن مشروع قرار الموازنة المستقلة لمحافظة حمص لعام ٢٠٢٤ حيث تم توزيع مايقارب ١٢ مليار ليرة سورية على الوحدات الإدارية والجهات المرتبطة لتنفيذ مشاريع خدمية وفروق أسعار ونصف أعمال منها ٦٠٠ مليون ليرة سورية لمجلس مدينة حمص لتنفيذ مشروع صرف صحي في ضاحية المهاجرين وتعبيد في حي الوعر .

وكتاب مديرية الشؤون المالية المتضمن مشروع قرار آلية توزيع عمال النظافة على الوحدات الإدارية والبلديات في محافظة حمص بالإضافة للبريد الوارد إلى مجلس المحافظة من الوحدات الإدارية المتضمن تحديد الكلف غير المباشرة المقدمة في مراكز خدمة المواطن (مجلس بلدة حديدة - المشرفة - خربة التين - الفرقلس - مدينة حمص مدينة تلكلخ - مدينةالمخرم ) بالإضافة للكتاب المتضمن طلب الموافقة على فك احتباس سيارات الشحن المحجوزة ذات الحمولة العالية بغرامة مالية على شكل تبرعات لمن يرغب من أصحاب هذه السيارات المحجوزة والمخالفة والمقالع المغلقة المخالفة وإيداع هذه المبالغ في حساب الشهداء والجرحى ومايراه المحافظ مناسبا . 

وكتاب السيد محافظ حمص بناء على مذكرة الفريق التنفيذي لمراكز خدمة المواطن المتضمن طلب الموافقة على إلغاء الملف غير المباشر لخدمة التأمين الالزامي للمركبات وذلك بناء على طلب الاتحاد السوري لشركات التأمين وتقديمها بشكل مجاني للمواطن .

ـ وخلال حضوره جانبا من الجلسة تحدث محافظ حمص المهندس نمير حبيب مخلوف عن أهمية إيجاد إيرادات للوحدات الإدارية لتأمين أفضل خدمات للمواطن بشرط أن لايكون هناك ازدواجية في تحصيل بدل الخدمات والحفاظ على حقوق الدولة وعدم فرض رسوم وأعباء غير ضرورية على المواطن. 

كما أشار السيد المحافظ إلى دور أعضاء المجلس في تقييم أداء الوحدات الإدارية من خلال تنفيذ مشاريعها وأنه سيتم لحظ نتائج التقييم في القريب .

وأكد على حرصه واهتمامه ومعالجته لأي شكوى تقدم حول أي موضوع في المحافظة وأنه بعد ورود شكاوي عدة على سوء تنفيذ مشروع تعبيد طريق زيدل الواصل بين دوار فدعوس ودوار المواصلات القديم تم تشكيل لجنة للكشف ودراسة الطريق وتقديم النتائج ليصار الى معالجتها .

مؤكداً أهمية معالجة حالات التقصير والخلل في الوحدات الإدارية, وتقديم الدعم اللازم للوحدات التي تقوم بمشاريع استثمارية تحقق عائدية للبلدية وتحسن واقع الخدمات

ونوه السيد المحافظ أن الوضع المعيشي والاقتصادي الراهن والتخفيف من الأعباء يتطلب التفكير بمشاريع تنموية وخدمية تنعكس بشكل إيجابي وملموس على المواطنين

أما بما يخص واقع المحروقات, لفت محافظ حمص إلى أن قلة التوريدات أثرت على مدة استلام أسطوانات الغاز، موضحاً أنه يتم توزيع مادة المازوت وفق الأولويات للقطاعات الأساسية، في حين بلغت نسبة توزيع مازوت التدفئة ٧٥٪ في الريف والمدينة مع استمرار الجهود للانتهاء من توزيع الدفعة الأولى من التدفئة بأقصر وقت ممكن .

وشكر أعضاء المجلس على حرصهم على مصلحة الموطن وعملهم من أجل ذلك .

تخلل الجلسة العديد من الأسئلة والمداخلات التي تتعلق بالوضع الخدمي والتي أجاب عليها السيد المحافظ ووعد بتلبية ماهو من صلاحية المحافظة حسب الأصول والقانون ومتابعة البقية مع الجهات صاحبة العلاقة.

أخبار ذات صلة