لقاء مع المدرب والحكم الكابتن طارق محمد البوتي


الحقيقة ـ أسامة فايز العباس

حمص

٢٩ / ٥ / ٢٠٢٤

من خلال مشاركتي وحضوري للكثير من الفعاليات الرياضية لاحظت وجه متكرر مدرب وحكم متواجد بشكل دائم يعمل بحب ونشاط كحكم ومدرب ومع الأبطال كبار وصغار، ومنذ سنين، مما دفعني لإجراء لقاء معه وسؤاله عن مسيرته في عالم الرياضة، إنه الكابتن طارق محمد البوتي

ـ حدثنا عن مسيرتك في الرياضة منذ بدأت وصولا إلى الدولية ؟

أنا الكابتن طارق محمد البوتي مواليد ١٩٧٩ بدأت بممارسة رياضة كمال الأجسام عام ١٩٩٩ تحت إشراف المدرب المرحوم الاستاذ حسان كنعان و نبيه طليمات واتبعت أول دورة تدريبية في عام ٢٠٠٣ واتبعت دورات معالجة فيزيائية والطب الرياضي وسلامة غذائية في دولة الكويت وأحمل شهادة دبلوم في مجال التمريض العام وحاليا مدرب وحكم وطني في لعبة كمال الأجسام والقوة البدنية ومدرب دولي في بناء الأجسام واللياقة البدنية منذ عام ٢٠٠٨ وعملت كمدرب خاص في دولة الكويت لمدة خمس سنوات نادي أوكسجين 

وعملت في مركز مندو الرياضي من عام ٢٠٠٠ حتى عام ٢٠٠٣

وحاليا أدير نادي منذ عام ٢٠٠٦ في ريف حمص الغربي منطقة شين نادي طارق البوتي 

ـ أنت كمدرب درجة أولى ودولي وخبير في المعالجة الفيزيائية والتمريض والسلامة الغذائية هل جمعت بين هذه الخبرات للوصول لنتائج أفضل مع اللاعبين ؟

طبعا رياضتنا رياضة خبرة ومعرفة علمية وعملية وطبية وتغذية وتشريح فهذه أسس رياضتنا وأنا دمجت هذه الخبرات ووصلت لنتائج مذهلة فالمدرب يجب أن يعرف كيف يتعامل مع إصابات اللاعبين التي تحدث في الصالة الرياضية بالإضافة لذلك قد نصادف جريح حرب أو شخص مصاب يرغب أن يمارس رياضة كمال الأجسام وهنا يأتي دور الخبرة فيجب أن نعرف كيف نتعامل مع إصابته والتمارين التي تساعده وتقوي نقاط ضعفه، وخلال مسيرتي ساعدت الكثير من الجرحى والمصابين 

ـ ماهي الانجازات أو البطولات التي حققتها بمسيرتك الرياضية ؟

خمس بطولات على مستوى محافظة حمص بفئة الشباب والرجال وحققت مركز ثالث على مستوى الجمهورية. 

ـ بماذا تنصح المدربين الجدد المقبلين على هذه الرياضة ؟

أنصحهم بالاهتمام بالمعلومات الحديثة واتباع الدورات التي يقيمها اتحادنا فهي تغني المدرب وتزوده بمعلومات أساسية في التدريب والتغذية والإصابات مع مواكبة كل ماهو جديد وحديث فالعلم أساس رياضتنا ومهما تعلمنا ينقصنا الكثير، وأنا بعمر ٤٥ عام مازلت أدرس وأتابع وأنا طالب سنة ثانية اقتصاد وفخور بهذا، فالعمر مجرد رقم. 

وأتوجه بالشكر لاتحادنا الرياضي وعلى رأسه الأستاذ رئيس اتحاد غرب آسيا والاتحاد العربي السوري لكمال الأجسام الأستاذ منار هيكل وأمين سر الاتحاد الأستاذ سمير اسماعيل وعضو الاتحاد العربي السوري الأستاذ حذيفة الحكيم ومدير مكتب ألعاب القوى الأستاذ عقيل الفاحلي ورئيس لجنة محافظة حمص الأستاذ يحيا الخطيب وأتمنى أن نكون معا يدا واحدة لنرتقي برياضتنا لمستويات عالمية ودولية بإذن الله. 

أخبار ذات صلة