قيادة شرطة محافظة حمص تحيي الذكرى التاسعة والسبعين لعيد قوى الأمن الداخلي


الحقيقة ـ فايز العباس

حمص

٢٩ / ٥ / ٢٠٢٤

أحيت قيادة شرطة محافظة الذكرى التاسعة والسبعين لعيد قوى الأمن الداخلي تخليداً لذكرى استشهاد حامية البرلمان من الشرطة والدرك على يد الاستعمار الفرنسي في التاسع والعشرين من أيار عام ١٩٤٥ .

وفي كلمة له خلال الاحتفال الذي أقيم في مسرح قصر الثقافة بحمص استعرض قائد شرطة محافظة حمص العميد أحمد الفرحان الملحمة البطولية لحماة البرلمان من رجال الشرطة والدرك الذين رفضوا أداء التحية للعلم الفرنسي واستشهدوا دفاعاً عن موقفهم ضاربين أمثولة ماجدة في الدفاع عن الوطن ورفض الاحتلال بكل أشكاله، مشيراً إلى التضحيات والملاحم البطولية التي سطرها رجال قوى الأمن الداخلي إلى جانب جيشنا الباسل في مقارعة الإر.هاب الذي صدرته إلينا الدول الاستعمارية بهدف النيل من وحدة سورية وسيادتها وكرامتها.

 

 من جانبه أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الإشتراكي عمر حورية أشاد بالتضحيات التي قدمها أبناء قوى الأمن الداخلي خلال سنوات العدوان الإر.هابي البغيض حيث جسد شهداء الشرطة وجرحاها الشرفاء عظمة العطاء من أجل شعبهم ووطنهم مؤكدين أن أحفاد أبطال مأثرة البرلمان الخالدة ستبقى نبراساً وطنياً خالداً مدى الأيام، لافتاً إلى دور قوى الأمن الداخلي في تكريس سيادة الدولة والقانون وحماية الأرواح والممتلكات . 

وأضاف حورية :

أحييكم اليوم تحية رجالٍ صدقوا ما عاهدوا الوطن عليه فكانوا حصنه المنيع وجهاز المناعة لجسد سورية العربية تكافحون الجريمة أينما وجدت وتحفظون المجتمع من كل دخيل، مستذكرين سلفكم الصالح وما صنع من بطولةٍ في التاسع والعشرين من أيار عندما رفضت حامية البرلمان الانصياع لأوامر المحتل الفرنسي بأداء التحية لعلمه الغريب غير مبالين بتهديد المستعمر بقتلهم مؤكدين التزامهم بإرادة الشعب العربي السوري وتطلعاته المشروعة في الاستقلال فكانوا شعلة الاستقلال.

تخلل الاحتفال تكريم عدد من أسر الشهداء والجرحى من قوى الأمن الداخلي. وعرض بانوراما توثيقية لعمل قيادة شرطة المحافظة ووحداتها خلال العام الماضي، بالإضافة إلى لوحة فنية بعنوان (الأمل بالعمل) قدمها أطفال مدرسة عكرمة المخزومي بإشراف مديرة المدرسة ريم النقري وتدريب المدربة رنا العبد الله وفقرة شعر من وحي المناسبة ألقاها العميد الطبيب مظفر شعبان، كما تم عرض مسرحية بعنوان ( ماسح الأحذية) إعداد وإخراج زيناتي قدسية . 

 

وفي تصريح لقائد شرطة حمص العميد أحمد الفرحان أكد أن هذا العيد، عيد قوى الأمن الداخلي تتجلى فيه معاني البطولة والفداء رسمها لنا أجدادنا الأوائل منذ عام ١٩٤٥ درسا في البطولة والتضحية والفداء ولا زلنا نتعلم من هذا الدرس، ونستخلص منه العبر في معاني البطولة والفداء، هذا العيد جسد فيه أبطالنا معنى الانتماء إلى سورية وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل بقاء هذا الوطن حرا عزيزا شامخا.

حضر الاحتفال محافظ حمص المهندس نمير مخلوف واللواء قائد المنطقة الوسطى ورؤساء فروع الأجهزة الأمنية ورؤساء فروع وأقسام الشرطة وعدد من ضباط وصف ضباط وأفراد الشرطة وعدد من أعضاء مجلس الشعب وعدد من مدراء المديريات وشخصيات رسمية ودينية وشعبية. 

 

 

أخبار ذات صلة